مقالات أدبية

ماذا علمتني الحياة ؟ د جلال أمين

مقالات

لا زلت أشعر ببعض الألم ووخز الضمير حتى الآن، كلما تذكرت منظر أبي وهو جالس فى الصالة وحده ليلا، فى ضوء خافت. دون أن يبدو مشغولا بشيء على الإطلاق.لا قراءة ولا كتابة، ولا الاستماع إلى راديو. وقد رجعت أنا لتوي من مشاهدة فيلم سينمائى مع بعض الأصدقاء.

أحيي أبى فيرد التحية. وأنا متجه بسرعة إلى باب حجرتى وفى نيتى أن أشرع فورا فى النوم، بينما هو يحاول استبقائي بأي عذر هروبا من وحدته. وشوقا إلى الحديث فى أى موضوع. يسألنى أين كنت فأجيبه. وعمن كان معى فأخبره. و عن اسم الفيلم فأذكره. كل هذا بإجابات مختصرة أشد الاختصار وهو يأمل فى عكس هذا بالضبط. فإذا طلب منى أن أحكى له موضوع الفيلم شعرت بضيق. و كأنه يطلب منى القيام بعمل ثقيل. أو كأن وقتى ثمين جدا لا يسمح بأن أعطى أبى بضع دقائق.

لا أستطيع حتى الآن أن أفهم هذا التبرم الذى كثيرا ما يشعر به شاب صغير إزاء أبيه أو أمه، مهما بلغت حاجتهما إليه، بينما يبدى منتهى التسامح وسعة الصدر مع زميل أو صديق له فى مثل سنه مهما كانت سخافته وقلة شأنه. هل هو الخوف المستطير من فقدان الحرية والاستقلال، وتصور أى تعليق أو طلب يصدر من أبيه أو أمه وكأنه محاوله للتدخل فى شئونه الخاصة أو تقييد لحريته؟ لقد لاحظت أحيانا مثل هذا التبرم من أولادى أنا عندما أكون فى موقف مثل موقف أبى الذى وصفته حالا.

إقرأ أيضا:المرأة كائن لا يمكن فهمه – أحمد خالد توفيق

وإن كنت أحاول أن أتجنب هذا الموقف بقدر الإمكان لما أتذكره من شعورى بالتبرم و التأفف من مطالب أبى. ولكنى كنت أقول لنفسى إذا إضطررت إلى ذلك “إنى لا أرغب فى أكثر من الاطمئنان على ابنى هذا، أو فى أن أعبر له عن اهتمامى بأحواله ومشاعره، فلماذا يعتبر هذا السلوك الذى لا باعث له إلا الحب، و كأنه اعتداء على حريته واستقلاله؟.

ماذا علمتني الحياة ؟ للدكتور جلال أمين

السابق
المرأة كائن لا يمكن فهمه – أحمد خالد توفيق
التالي
قالوا ناس زمان في الحياة – الجزء 3

اترك تعليقاً